الجرذان في مجلس الأمن

السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته


إجتمع شعب الجرذان في مكان سرّي خشية المتربّصين بهم من أعدائهم فَعَلَتْ أصواتهم و ظهرت عليهم علامات الحنق و الثّورة فقد نُسب لهم من لا ينتمي إليهم و غدا جنسهم صفة للّؤمِ و الوضاعةِ و الخِسّةِ و الانقياد و الجبن- رغم أنّهم يعشقون الجبن و يخاطرون بحياتهم في سبيل الحصول على القليل منه - فأشار عليهم كبيرهم بوجوب الالتجاء إلى مجلس الأمن لينتصر لهم فهو المشهور بالعدل و الإِنصاف و لا يُظلم عنده شعب, فاختاروا جمعا من عُقلائِهم و حُكمائهم و فوّضوهم للقيام بهذه المهمّة التّاريخيّة التي تتوقّف عليها سُمعة شعبهم و صورته

سافر الوفد مُحمّلا بدعوات الصّالحين و أمل المستضعفين من بني الجرذان إلى مقرّ المجلس .
يا أيّها الملأ الذي قد غابا === تلقى السّلامة جيئة و ذهابا.
و لمّا وصل و استأذن لعرض قضيّته طُلِبَ منه الانتظار حتّى يَفْرُغَ وفد القطط من لقائه مع رئيس المجلس فقد ظهر نوع جديد من الجرذان أكبر منهم حجما و أشدّ قوّة و لا قِبَلَ لهم باصطياده.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق