محاكمـة فرعـون (سلسلة متجددة) حسب التساهيل

أخواني الأعزاء لا تتعجبوا من العنوان فلقد طقت في دماغي هذه الفكرة المجنونة وقررت الكتابة على الهواء مباشرة حسب تساهيل ربنا
وبما أنني لا أملك صفحة تخصني ولا ملتقى يضمني فأعتبرت الساخر بيتي وأنتم شركائي والفكرة بسيطة وأن كنت لا أعرف نهايتها..!!
ماذا لو حاكمنا فرعون ثانية..؟!
دعونا نبدأ على بركة الله ويسعدني أن أسمع أراءكم وأستمع لتوجيهاتكم حيث يمكنني أن أتعلم منكم كل مرة الجديد و المفيد مما يمكنني من التعديل والتجديد في القصة حتى تصل إلى شكلها النهائي الذي يرضيكم و يرضيني..


محاكمـة فرعـون

إهداء
لكل عصر فراعينه وطغاته ومستبديه , كذلك يوجد رسله و أنبياؤه . فتحية لشهداء الحرية مخلصي هذا العصر..!!

(1)
..دخل رجل أصلع الغرفة مهرولاً , ثم ركع على الأرض في خشوع تام قائلاً:
- مولاي .. لقد أتت جموع الشعب الغفيرة لتستمع لخطبتك الأثيرة .. في عيد جلوسك المجيد على العرش .. و قد أعددت لجلالتك موكباً .. يتألف من تسعمائة و تسع و تسعين من العبيد ..و تمام الألف خادمك المطيع وعبدك الوديع .. هامان .
ثم سجد على الأرض , فابتسم (فرعون) في خيلاء قائلاً:
- أحسنت ياهامان الكلام .. و قد تعودت منك هذا الإتقان .. لذا عينتك كبير الكهان..
فرح الرجل ,و هلل مكبراً و لهج بحمد مولاه , ثم أخذ يقبل قدميه و يتمسح في رجليه كقط أليف . فتأفف فرعون و نهره قائلاً بالعاميه:
- بلاش الحاجات دي ياهامان ..أنت عارف إني بغيّر..!!
جزع (هامان) , و زحف على الارض مبتعداً . و ظل جاثياً حتى أمره (فرعون) بالنهوض قائلاً:
- و الخطبة السنادي عن إيه ..؟! أنا زهقت من كتر الخطب .. بقالي تلاتين سنه ..بخطب في الناس لا في حاجه اتغيرت ..و لا الناس فهمت حاجه..؟!
هتف (هامان) بحماس:
- لا يامولاي .. السنادي مختلفة عن أي سنه ..!! في واحد أسمه ..موسى .. و بيسحر الناس بكلامه المعسول ..وبينادي بالحرية .. و حاجه كده اسمها الديموقراطيه .. و بيقول إن ربه هو إللي خلق الكون .. و إنه يقدر يعمل المعجزات..!!
احتقن وجه (فرعون) , و أحمر من الغضب . ثم هتف بصوت جهوري:
- إيه..!! إزاي دا يحصل .. و مافيش حد بلغني قبل كده..؟! أنتم سايبني كده .. قاعد نايم على وداني ..زي الأطرش في الزفة..!!
أصطكت أسنان (هامان) , و أخذ يرتعش من الخوف ثم قال:
- أبداً يا مولاي .. دا راجل كده دجال ..و بيدعي السحر ..و مافيش حد مصدقه ..و أنا جمعت له سحره من كل انحاء المعموره ..هيخلو قفاه ينور ولا الأبجوره..!!
استشاط (فرعون) غضباً , و قال:
- ولو..!! برضوا كان لازم تعرفني قبل كده ..!! أنا لازم أعرف دبة النملة في مملكتي .. دي غلطة لازم تطير فيها رقاب..!!
ثم هتف مناديا , و الشرر يتطاير من عينيه:
- يا سياف..
أرتمي (هامان) تحت قدميه متوسلاً:
- سامحني يامولاي ..أنا مرضتش أزعج سيادتك في الحرملك.. لأنك كنت مشغول بالتلتميت جاريه الجداد.. إللي جبهم لك الأمبراطور عمورابي.. وماحبتش أقلق راحتك .. أو أعكر مزاجك..!!
تذكر (فرعون) ماكان من ليالي حمراء ,و أنه أصدر من قبل فرمان بعدم دخول أي من كان عليه الإيوان ؛ حيث ظل هناك لمدة ثلاثة شهور لم يري فيهن النور..!!
فقال مستدركاً:
- أيوه.. ايوه..! افتكرت .. خلاص عفوت عنك..
أخذ (هامان) يقبل قدميه ,و الدموع تنهمر من عينيه . ثم مد يديه ببردية مطوية , و هو مطأطأ الرأس قائلاً:
- اتفضل الخطبة يامولاي ..عشان نراجعها سوا..
زفر (فرعون) بضيق قائلاً:
- أوف .. أنت على طول كده موسوس ياهامان .. خلاص هبقي أقراها هناك.. أنا مجبتش نظارة القرايه معايا .. و مش شايف قدامي من ليلة امبارح..!!
ابتسم (هامان) في خبث قائلاً:
- كان أمون .. في عون سيادك يا مولانا.. أنا طول الليل .. و جلالتك بادعيلك
ثم همس في سره قائلاً:
- إن ربنا ياخدك..و نرتاح من قرفك
لكنه استطرد قائلا:
اتفضل يا مولاي ..الموكب في انتظارك ..و جموع الشعب الغفيره ..في شوق للقائك..

(2)


..جلس (فرعون) على المحفة , يحمله عشرة من الجنود الاقوياء , و معه اثنتين من الجواري الحسان يحركون مروحتين من ريش النعام . ثم سار الموكب إلى الأمام حتى وصل إلى المعبد المجاور للأهرام , فهبط فرعون عند المنصة , و قد امتلئت الصحراء بملايين العوام .
خطب (هامان) أولاً ؛متملقا (فرعون) قائلاً:
- إنك (رع) الشمس.. جسمك جسمه.. ولا يوجد قط ملك يشابهك.. فأنت وحدك مثل ابن أوزير حورس ابن إيزيس.. فلم يفعل أي ملك هكذا منذ عهد (رع) إلا أنت.. إن ما فعلته أعظم مما فعله أحد قبلك.. فأي مثال فضيلة يوجد في استطاعتنا أن نأتي به لنذكره أمامك.. من ذا الذي يأتي لينصحك عندما تفكر بمحض عبقريتك.. فلم يُرَى مثلك وجه.. و لم يُسمع مثل قولك.. ولا أحد اعتلى العرش مثلك ..إن قلب (رع ) في السماء لفرح والآلهة مبتهجون منذ تتويجك ملكاً على الأرضيين..
و يستمر في نفاقه قائلاً:
- إنك ستكون على الأرض مثل (آتون).. لقد جددت آثاراً في الجبانة .. و المشروعات التي كانت مهملة قد أنجزتها على الوجه الأكمل.. الأجيال تمر و يحل غيرها ..و جلالتك ملك الوجه القبلي و الوجه البحري.. لأنك أنت الذي تعمل الخير ..و قلبك مرتاح لإقامة العدل.. وعندما تُرفع إلى السماء .. ستصعد أعمالك الصالحة حتى الأفق.. و الأعين ترى أعمالك العظيمة التي أنجزت أمام الآلهة و الناس.
ويبلغ النفاق مداه إذ يقول:
- اسمك في كل بلد من أول بلاد النوبة جنوباً و شمالاً.. من أول شواطئ البحر و كل الأماكن تعرف أنك إله لكل الموجودات ..و الناس يسهرون ليقوموا بتقديم المحاصيل و الهدايا لك على حسب أمر والدك ( آتون) !!
..عندها نهض (فرعون) في حركة استعراضية ؛ وسط طرقات الطبول , و قعقعة الأسلحة , و هتاف الحشود. ثم بدأ في فض ورقة البردي , فصمت الجميع صمتاً مبرماً. و ابتدر قائلاً:
- السلام علي من تبعني .. و السام على من تمرد.. من أطاعني مني تقرب.. و من عصاني تشرد ..أنا ربكم الأوحد .. و قائدكم الأعظم ..كيف تصغون لغيري .. ذلك الأجرب الأمرد ..الذي يدعي سحراً .. أن ربه الواحد الأحد .. الفرد الصمد.. و أنني لست بأله ..و ليس لي معجزات ..رغم أني أقدر أن أهب المحيا ..أو آمر بالممات .. و قادر على أن أهزم ذلك الأفاك .. بسحر أقوى من سحره..وأملك جنداً أقوى من قومه..
انتهت الورقة فبدأ (فرعون) في الارتجال:
- أيها الرعاع .. من سيستمع منكم للفتن سأقتله و أولاده.. و أمثل بأعضائة ..و استحي نسائه .. مالكم من إله غيري .. سأحرق كل أولائك الجرذان .. و الخنازير هولاء الخونة ..و العملاء المندسين .. أصحاب الأجندات الخارجية ..و إلقيهم جميعاً في غياهب سجوني .. وسأطاردهم في كل حدب ..و صوب ..دار دار.. بيت بيت .. زنجه زنجه..!!
أخذت الجموع الغفيرة تهتف بصوت عال في توقيت واحد:
بالروح بالدم نفديك يافرعون.. بالروح بالدم نفديك يافرعون ..أمون .. فرعون ..أمون ..فرعون ..و بس..!!

(3)

.. دخل (موسى ) على (فرعون) القصر . فلم ينحني أو يسجد له مثلما فعل مرافقوه من الكهان و الوزراء و العوام. فغضب (فرعون) غضبا شديداً , و هتف قائلاً:
- بقى دي آخرتها يا موسى.. تخرج عن طوعي ..و ترفض تسجد ليا ..دا أنا زي أبوك.. و ربيتك كأنك أبني.. ومحرمتكش من أي حاجه.. طلبت مني أجيبلك بلاي ستيشن تو.. و كمبيوتر جبتلك ..قلت عاوز أوصل دي أس إل ممنعتوش عنك .. قلت عايز وصلة الأيه أر تي والجزيرة ..جبتلك اشتراك من عند صالح كامل وأمير قطر.. قلت عاوز ألعب كوره ..جبتلك كأس أفريقيا تلت مرات ..و اشترتلك فريق الأرسنال و مانشستر ..كان ناقصك أيه ..؟! عشان تنضم لعيال الفيسبوك ..و تويتر دول ..و تقف ضدي..!!
ظل (موسي) صامتاً في أدب جم . فأردف (الفرعون) قائلاً:
- حتي لما ضربت ..واحد من رجالتنا و موته..طرمخت عليك ..و عملت نفسي مش عارف مين إللي قتله..رغم أني بعرف دبة النمله .. و بتوع مباحث أمن الدولة بينقلولي كل حاجه .. وعزلت وزير الداخلية وجبت العدلي عشان يأتمر بأمري..تقوم بعد دا كله تنزل ميدان التحرير ..و تهتف مع المعتصمين بسقوطي..و تقول إن فيه إله تاني غيري..!!
تحدث (موسى) بتواضع, داعياً إياه أن يؤمن بالله رب السموات و الأرض , رب الشمس و القمر , الواحد الأحد خالق كل شئ , الحي الذي لا يموت فسخر منه (فرعون) قائلاً:
- منين جبت الكلام ده ..و إيه إللي يثبتلي كلامك ..؟!
ثم التفت إلى الملأ من حوله , و سألهم بصلف:
- مش أنا ربكم الأعلى ..و أملك الأرض و إللي عليها .. و أقدر أحي ده.. و أموت ده ..!!
فهتفوا جميعا في خوف:
- طبعا..طبعاً ..يا ريس..
أخبره (موسي) أن الله ليس كمثله شئ , و أنه ماهو الا بشر مثله يفني و يموت , ثم إلى الله النشور . لكن( فرعون) قاطعه قائلاً :
- مين قالك..؟! أرواح الملوك خالده .. و أنا هارجعلكم من جديد ..عشان كده عملت ليا مقبره ملهاش مثيل.. فيها تليفون دولي ..و إنترنت ..و رخام طارد للذباب ..و تلت انتريهات ايطالي ..و سجاد عجمي ..و تكييف مركزي ..و جاكوزي ..و ميه سخنه و بارده ..
ثم نظر إلى (موسى) في خيلاء , و قال بازدراء:
- ورينا بقه شويه من معجزات ربك.. إن كنت صادق..؟!
.. صمت (موسى) برهة ؛ و يكأنه يستمع لأحد ما يحادثه . ثم ابتسم في ثقة , و أخرج يده من جلبابه , فإذا بها بيضاء للناظرين . ثم رمى بعصاه , فإذ هي حية تسعى .
فبهت (فرعون) لكنه أبى , و قال متكبراً:

- دا أنت ساحر بقه.. !!حلو الحركتين دول فاكر إنهم هيخيلوا عليا ..أنا ممكن أجمع لك السحرة من كل مكان ..عشان يبارزوك .. فإذا فازو عليك هتبقى دي نهايتك.. و لو فزت عليهم ..هقطعهم حتت ..و أرميهم لكلاب السكك..

(4)


..عاد (فرعون) إلى مخدعه في الحرملك , ليجد ابنه الصغير (انبطاح) يبكي , فسألة عن السبب فاخبره و قد سال أنفه:
- أنا عاوز هرم ليا.. و هرم تاني لأخويا ..
سأله متعجبا :
- ليه..؟!
أجابه ببلاهة:
- عشان نبقي نلعب مع بعض ..عسكر و حرميه..
ضحك (فرعون) قائلاً:
- هرمين مره واحده.. طب خليها مسلات ..!!
أشاح بوجهه ؛ ضارباً الأرض بقدميه في غضب :
- لأ .. أنا عايز هرمين ..عشان نبقى نتوه من بعض ف الدهاليز السحريه.. و نستخبى ف غرف الدفن..
أجابه (فرعون) مبتسماً:
- ولا تزعل نفسك ياسيدي.. من بكره أخليهم يبنولك هرمين.. يعني أحنا هيخس علينا حاجه ..الأرض موجوده ببلاش ..و الحجاره على قفا من يشيل ..و الشعب بالسخره .. زي الهم على القلب..!!
فرح (انبطاح) , و قبل والده في سعادة قائلاً:
- و كنت كمان ..عاوز الف فدان ف الدلتا..
جزع (فرعون) , و سأله دهشاً:
- و دول ليه كمان..؟!
ابتسم (انبطاح) في سذاجة:
- عشان أعملهم ملاعب جولف .. و رجبي .. ليا و لأصحابي..
قال في سعادة:
- غالي و الطلب رخيص .. البلد دي كلها بتاعتك.. و بتاعة أبوك ..روح نقي إللي إنت عاوزه..
دخلت عليهم الملكة (نفرتاري) و كانت تتنصت عليهما كعادتها ؛ تتهادي كالبطة , تجر ورائها أطناناً من الشحم واللحم . ثم قالت حانقة:
- و أمه..؟!
فزع (فرعون) , و قال في سره:
- سلام قوم من رب رحيم..!!
لكنه ابتسم ابتسامة صفراء قائلاً:
- طبعاً .. هو أنا ليا بركه إلا أم ولي العهد ..سيدة مصر الأولي..
فهتفت غاضبة:
- لأ .. سيدة مصر العليا و السفلى .. ملكة الأراضين ..فرعونة مصر الأولى..!!
ابتسم (فرعون) . قائلاً من بين أسنانه :
- و الأخيرة ..!!
فسألته فجأة قائلة:
- أنت عملت إيه مع قبيلة الواد .. إللي كانت جابته إللي ماتتسمى مراتك التانيه ..و ربته في بيتك ..و كانت عاوزاه يورث ملكك..؟!
أجابها حانقاً:
- و إيه لزومها السيرة الزفت دي..؟! أنا ماصدقت و نسيت الموضوع ده..!! أنا وكلت وزير الداخلية..إنه يتصرف معاهم .. و يخلص عليهم ..وعلى سلسالهم ..و يقتل كل مولود ذكر في قبيلتهم.. و يعتقل ستاتهم ..لحد لما موسى ينهزم و يبان كذبه .. وساعتها أقتله بأيديا دول..!!
انفرجت أسراريها قائلة:
- و إبني انبطاح ..هوا اللي يمسك الحكم ..
نظر لها شذراً ,و هتف غاضباً :
- إنت عاوزه تورثيني بالحيا.. مش تستني لما أموت..
أستدركت قائلة:
- أنا قصدي بعد عمر طويل..!!
ثم همست محدثة نفسها :
- إن شاء الله عن قريب وعلى ايديا.. عشان أبقى أم الفرعون.. و يتعملي تمثال كبير سوبر..زي التماثيل إللي أنت عاملها لنفسك ف أبو سمبل .. و مخليني زى اللعبة تحت رجليك..!!
ثم التفتت إليه سائلة :
- انما أمتي هيجوا السحره .. اللي هيبارزو موسى ف السحر..؟!
أجابها بثقة :
- أنا بعت أجيب شوية سحره من السيرك الروسي.. و بعت بعثه لديزني لاند.. و استدعيت ديفيد كوبر فيلد من أمريكا.. و لميت كمان كل الحواة اللي ف الموالد..!!
قالت له بحماس:
- متنساش تجيب الشريف.. دا أكبر حاوي في بر مصر.. و بيلعب بالبيضة و الحجر .. و بيمشي على الحبل .. وهيلعبه على الشناكل..!!
أجابها على الفور:
- ودا يفوتني.. دا هوا كبير الليلة.. و ورا كل مصيبه .. دا راجل داهيه .. و مجبتوش ولاده ..!!
(5)
حشد (فرعون) جامعاً كل أبناء الشعب ليحضروا تلك المناظرة بين (موسى) و السحرة . خرج في كامل زينته على الرهط ؛ فعلا زئير الجماهير . ثم قال بلهجة ودودة ؛ كي يستدر تعاطف الشعب معه:
- أيها الأخوة المواطنون .. أبناء مصر الشرفاء ..أني أخاف عليكم من موسى و أعوانه .. فنحن أدرى الناس بكم و نعرف مصلحتكم أكثر منكم .. ولا تتبعوا موسى لأنه سيأتي بالخراب للبلاد ..وسيؤدي إلى فتنه طائفية ..فأتبعوني ..لتعيشوا في استقرار و أمان ..و بحبوحة.. فأنا أريد صالحكم ..و مصلحة وطننا الأكبر مصر..
فهتفت الجماهير:
- بالروح بالدم نفديك يافرعون .. بالروح بالدم نفديك يافرعون
أشار لهم في خيلاء أن يكفوا عن الهتاف . فانبرى أحد العوام ,هاتفاً في سذاجة:
- المنحه يا ريس..!!
هنا نظر له (هامان) شذراً . نظرة أخرسته في الحال ؛ إلا أن (فرعون) ابتسم , و قال بخبث:
- أمرنا نحن ..رعمسيس ابن إله الشمس ..و موحد العالمين .. بصرف علاوة شهرية .. مقدارها خمسه سحتوت ..لكافة فئات الشعب.. في عيد العمال..
هللت الجموع الغفيرة فرحة , و أخذت تهتف بحياة الفرعون بحماس طاغ , فأقترب (هامان) منه , و همس قائلاً :
- مولاي ..إزاي..؟! أنت عارف إن العين بصيرة ..و الأيد قصيره..!!
ابتسم (فرعون) في دهاء , و قال ضاحكاً:
- خلي الناس تنبسط لها شويه..و بعدين ابقى قول للغالي يزود .. الضريبة السنويه ميت سحتوت..!!
تفهم (هامان) في سرعة الأمر ,و انحنى اجلالاً وهو يتراجع للخلف .
.. نزل السحرة في وسط الميدان وتحلقت حولهم الجماهير , ثم دخل عليهم (موسى) فبدأوا بإلقاء حبالهم وعصيهم ؛ فتحولت إلي حيات تسعى بينهم حتى توجس العوام منها خيفة . ثم ألقى (موسى) عصاه فإذ بها تتحول إلى حيه كبيره أكلت ما كانوا يصنعون ؛ فخروا على الآرض ساجدين ,و قالوا:
- أمنا برب (موسى) ..و فرعون ..
فغضب فرعون غضباً شديداً و أمر بتعذيبهم و سجنهم ,و أن تقطع أيديهم و أرجلهم ,و توعد (موسى) و قومه. لكن هاج عليه شعبه ,لما تبين كذبه , و مدى ضعفه , و انكشف أمره , و طالبوا بسقوطه و سقوط نظامه بعدما ضاعت هيبته وانكسرت شوكته و هتفوا قائلين:
- الشعب يريد اسقاط النظام.. الشعب يريد اسقاط النظام..
(6)

..اجتمع (فرعون) بـكبير الكهان ,و قال غاضباً:
- و بعدين يا هامان ..هنعمل إيه في الثورة إللي قامت في مصر ..؟! إزاي هنقدر نسكت ..و نسجّد الشعب تاني.. خلاص انكشف الملعوب ..و عرفوا إننا بشر زينا زيهم.. وإن مافيش إله تاني.. دبرني يا وزير..!!
حك (هامان) رأسه الصلعاء قائلاً:
- لله التدابير يا مولانا..!!
إلتفت (فرعون) إليه غاضباً:
- أيه..؟! أنت كمان هتقول زيهم ..إن فيه إله غيري ..!!
ضحك (هامان) ساخراً:
- يامولانا دا كان زمان .. خلاص الأمر انكشف و بان.. إحنا لازم نعترف بالحقيقه .. إذا ماقضيناش على الثوره دي ف بدايتها.. مش هتقوم لنا بعد كده قومه..!!
ارتعدت فرائصة ثم نظر له في ذهول , و قال بصوت خافت:
- معقول كل الملك ده و الهيلمان .. يضيع في لحظة .. و يبلعه الطوفان..!! دا أنا الفرعون..!!
أجابه (هامان) بحسرة:
- مش أنت لوحدك يا مولاي .. محنا هنضيع كمان معاك في الرجلين.. أنت فكرك إن المصريين هيسبونا .. دا هيقطعونا حتت .. و يرمونا للتماسيح ..إلا إذا..!!
سأله في لهفة :
- إلا إذا إيه..!! طمني فيه لسه أمل..؟ً!
أجابه بشك:
- أحنا مقدمناش إلا طريقه واحده.. إننا نقمع الثوار بأي وسيله .. إن شاله نعتقلهم.. أو نقتلهم كلهم .. لازم نقضي على موسى و قومه .. أو نطردهم بره مصر..!!
أخذ (فرعون) يفكرملياً . ثم هتف قائلاً بحماس:
- خلاص خلي وزير الداخليه .. يطلّع كل البلطجيه ..و الشبيحه من السجون ..و يطلقهم على الشعب.. و خلي الجيش يستعد علشان يضرب ف المليان.. و خلي رماة السهام يصطادوا أي حد بيرفع صوته ف الميدان .. أو بيهتف بسقوطي ..عاوزهم يرهبو الكل ..و خلي الجواسيس يحرقوا البيوت ..و المزارع ..و يسرقوا البهايم..أنا عايز البلد كلها تبقي فوضى.. عشان يعرفوا قيمتي.. ويركعوا من تاني تحت رجلي..!!
فانطلق (هامان) على الفور لتنفيذ أوامره . بينما خرّ (فرعون) على الأرض باكياً.
(7)

.. دخل (هامان) , معه كبير الحراس , و بعض كبار رجال الدولة ؛ مهرولين علي (فرعون) , حتى إنكفأ بعضهم على الأرض. يصرخون , و يولولون كمن يطاردهم الليث. ثم قال أحدهم بصوت متهدج:
- مولاي.. لازم نهرب بسرعه .. جموع الشعب بتقرب من القصر.. و لو مسكونا هينفخونا.. خلاص البلد وقعت ف إيديهم.. و ماعدش لنا مكان هنا..!!
استشاط (فرعون) غضباً , و قال فزعاً:
- إزاي ده حصل ..و إنتم كنتم فين..؟! ليه مدبحتوهمش كلهم .. ليه سبتوهم لما زاد أمرهم ..فين الجيش..؟!
أجابه (هامان) في حزن :
- ماهي دي المشكله يا مولاي ..الجيش وقف ف صفهم.. و بقى معاهم ..و احتمال ييجو يعتقلوك دلوقتي ..و جايز يعدموك ..!!
أسقط في يد (فرعون) و قال بذهول:
- طيب إيه الحل دلوقت .. أهرب إزاي..؟!
أجابه أحدهم على الفور:
- يامولاي ..أنا محضر لسيادتك عباره من مراكب الشمس ..عشان نهرب بيها عن طريق البحر..!!
نظر إليه بتوجس , و قال في خوف :
- أوعى ياممدوح .. تبقى زي السلام 98..؟!
أجابه بخبث :
- عيب ياريس.. دا أنا تلميذك..
فسأله بلهفة:
- طيب .. و هنروح على فين..؟!
أجابه في أسى :
- نروح ف أي داهيه .. المهم نهرب من حبل المشنقه .. لو معرفناش نهرب على السعوديه أو ليبيا .. نبقي نروح ف المنتجع بتاعنا إللي ف شرم الشيخ .. أو تكلملنا حد من الملوك أصحابك نعمل لجوء سياسي عنده .. أو نروح لندن .. نستخبي هناك من الإنتربول الدولي ..!!
أمّن على كلامه كل الحاضرين , و علت همهماتهم . فأشار لهم (فرعون) قائلاً:
- طيب خلاص ..عبوا العباره بالذهب .. و المجوهرات .. و الفلوس اللي ف الخزاين بسرعه .. لحسن ممكن يجمدوا الأرصده اللي ف بنوك سويسرا و أمريكيا ..!! و متنسوش التماثيل الفرعونيه بتاعتي .. و السجاجيد العجمي..!!
قاطعه (هامان) ساخراً:
- سجاجيد إيه يا مولانا ..هو إنت رايح تتفسح .. دحنا هربانين من الشعب .. شيل معاك ماغلي ثمنه.. و خف حمله بس ..!! المركب مش هتستحمل كل ده .. و المسافه لسه طويله ..و مش عارفين ظروفنا إيه..؟!
سأله في لهفة:
- طيب ..و الحريم بتوعي ..و ولادي ال120 ..!!
ضحك قائلاً:
- يا مولاي على رأي المثل.. إن جالك الطوفان حط ابنك تحت رجليك ..انفد بجلدك إنت الأول.. ماهمه ولادك و حريمك دول .. إللي ودوك ف داهيه..!!
قال بحزن بالغ :
- على رأيك .. ماهو انبطاح و أمه .. سبب البلاوي دي كلها.. يالا بينا ..!!
.. ركبوا جميعاً السفينة , مصطحبين معهم المئات من العبيد لأجل خدمتهم . و ما أن وصلوا إلي البحر حتي واجهتهم الأمواج العاتية , وانشق البحر أمامهم إلي نصفين . ثم غاصت العبارة بهم في اليم . و عندما شارف (فرعون) على الغرق ؛ أحس بالندم جراء ما صنعت يداه ؛ في وقت لا ينفع فيه الندم.
.. قبل أن نحاكم أي (فرعون) يجب أن نحاكم أنفسنا ؛ نحاكم تلك الحاشية التي أحاطته , و النظام الفاسد الذي ألهه ,و الشعب الخاضع الذي صنعه . هنالك مثل عامي يقول (يافرعون أيش فرعنك .. قال ملقتش شعب يردني) . يجب أن نعلم جميعاً أننا إلي الله يوم الحشر ماضون , و أن دولة الظلم ساعة , و دولة العدل إلى قيام الساعة , و أن بطش الله لشديد , و أنهم يمكرون و يمكر الله , و الله خير الماكرين , و أن كل نفس بما كسبت رهينة . اللهم لا تجعل الدنيا مبلغ همنا, و لا تفتنّا في ديننا , اللهم لا تخزنا يوم يبعثون , يوم لا ينفع مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم .

تمت بحمد الله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق