الجار والدار

الجار والدار

    يروى ان رجلا كان جاراً لقاضى

    من بغداد .فادركته حاجة وركبه دين فادح

    حتى احتاج الى بيع داره .وطلب ثمنا لها الف

    دينار.فقالو له ; ان دارك لاتساوى اكثر من

    خمسمائة دينار. فقال الرجل ; اجل .لكننى

    ابيعها بخمسمائة وابيع جوارها بخمسمائة .

    فبلغ القول القاضي فامر بقضاء دينه .

    ووصله وواساه . وعن اهمية الجار اح ينشد

    يلومونني ان بعت بالرخص داري

    ولم يعلموا ان جاراً هناك ينغص

    فقلت لهم كفو ا الملام فانما

    بجيرانها تغلو الديار وترخص


    ������

    إرسال تعليق