آباء العلم و التقنية

 آباء العلم و التقنية
    نشأ الهومو سابيينز سابيينز أو الإنسان العاقل الحديث منذ 200 ألف عام تقريبا, و المقصود بالإنسان العاقل الحديث Homo Sapiens Sapiens هو أقرب نوع بشريا تشريحيا إلي الإنسان المعاصر. فمن المعروف علميا أن الأرض كان يعيش عليها عديد من الأنواع البشرية : منها الإنسان العامل و الإنسان المنتصب و الإنسان الماهر .. الخ. و حاليا إكتشف العلماء من خلال الحفريات السلف المباشر للإنسان العاقل العاقل أو العاقل الحديث .. و هو الهومو سابينز إيدالتو أو الإنسان العاقل الأول Homo Sapiens Idaltu. كانت كل الأنواع البشرية على إختلافها تعيش على الأرض في تنافس محموع على الغذاء, و الآن لم يتبقى غيرنا بعد ان قتلت الطبيعة بقية الأجناس البشرية الحية .. و قتلناهم نحن أيضا أو تزوجناهم.
    المهم ان بداية الإنسانية يمكن حسابها على أنها منذ 7 ملايين عام تقريبا, حين بدأ عائلة القردة العليا تتفرع و بدا القرد البشري يستقل عن عائلته و يعيش بطريقته و ينجب العديد من الانواع البشرية بعد ذلك. و يمكن حسابها على أنها منذ 200 ألف عام و هو عمر أسرتنا الإنسانية الموجودة حاليا بعد ان مات (و قتلنا) كل أقاربنا المباشرين حتى الشمبانزي و البونوبو. لكن يمكن أيضا حساب تاريخ الإنسانية بتاريخ العلم و التكنولوجيا.
    للأسف من ضمن الأنواع البشرية التي إنقرضت كان هناك أنواع بشرية أقوى من جنسنا و حتى أذكى من جنسنا و توصلوا إلي إختراع أحدث تقنيات الفئوس الحجرية البدائية و طرق إشعال النار (أحدث تقنية بالنسبة لهذا الزمن طبعا) قبلنا بآلاف السنين .. و آثارهم موجودة مع حفرياتهم. لكن للأسف الطبيعة الحمقاء قتلت هذة الأجناس الذكية القوية و تركتنا نحن لننتشر في الأرض .. طبيعة غبية !! عموما سنعتبر أن الإنسانية “العاقلة” بدأت مع اول إختراعات معروفة في التاريخ و هي الإختراعات التي إبتدعها أسلافنا من قبلنا و أقاربنا المنقرضين :
    • الفأس الحجري (أول إختراع في تاريخ الإنسانية)
    هو أداة حجرية ذات وجهين كانت تصنع من الصوان أو الكوارتز أو صخور أخرى خشنة، و قد استخدمها البشر بين العصر الحجري القديم المبكر “الأشولي” الممتد من 2.5 مليون إلى 300 ألف سنة، والعصر الحجري القديم الأوسط “الموستيري” الممتد من 300 ألف سنة إلى 30 ألف سنة مضت. أي أن هذا الفأس كان الأداة التي استخدمها البشر لأطول فترة على الإطلاق، ويقدر البعض بأنها تغطي 99% من تاريخ استخدام الأدوات عندهم.
    باعتبار أن لمعظم الفؤوس الحجرية أطراف حادة من كل الجهات، فلا وجود لاتفاق كامل حول وظيفتها. التفسيرات تتراوح بين القطع والفرم والحفر وتكسير البذور وحتى إعداد الفخاخ وكذلك في إقامة الطقوس والشعائر ومنها الجوانب المتعلقة بالمغازلة أو لفت انتباه الإناث. تتوجه غالبية العلماء اليوم إلى أن الاستخدام كان للتقطيع أو أداة لمختلف الاستعمالات، ربما لتقطيع اللحم واستخراج نقي العظم.
    • إشعال النار (إكتشفت ما بين 200 ألف عام مضت – 1.7 مليون عام مضت)
    لقد كان تحكم البشر الأوائل في النيران بمثابة نقطة البداية في تاريخ التطور البشري و بداية للتحول من مجرد حيوان بدائي إلي إنسان مكتشف للعالم و صانع للحضارة. إشعال النار سمح للبشر طهي الطعام والحصول على التدفئة والحماية و كذلك سمح بتوسيع أنشطة الإنسان إلى الساعات الباردة أثناء الليل، كما وفر له الحماية ضد الحيوانات المفترسة والحشرات .. كما أدت النيران كذلك إلى تحسين التغذية من خلال طهي البروتينات.
    • بناء المنازل (بدلا من سكنى الكهوف) منذ 500 ألف عام
    • إستخدام جلود الحيوانات كملابس (منذ 100 – 500 ألف عام)
    • دفن الموتى (منذ 40 – 160 ألف عام)
    • صناعة النسيج (جورجيا – منذ 36 ألف عام)
    يعود اكتشاف ألياف من الكتان المصبوغ في كهف في جورجيا إلى 36000 سنة قبل الحاضر، وهذا يعطي دليلا على أن المواد شبه النسيجية قد صنعت في أزمنة قبل التاريخ. وقد أبدع شعب الإنكا الـ«كويبو» المصنوع من ألياف حيوانية كالصوف المغزول والمبروم، أو شعر الجمل والألبكة، واللاما، أو من السيليلوز مثل القطن لآلاف السنين. الكيبيو هي سلسلة من العقد على طول الحبل.
    • الزراعة (منذ 12 ألف عام)
    الثورة النيلوليثية Neolithic Revolution (الثورة الزراعية) هي الانتقال من صيد الحيوانات والاسماك وجمع النباتات إلي الزراعة. وبدأت تلك الثورة في آسيا الغربية أثناء العصر الحجري الحديث (نيوليث) في حوالي سنة 9000 قبل الميلاد وادت إلي نشء المنظومة العالمية وانتقال البشرية من المرحلة الماقبل زراعية إلي مرحلة المجتمعات الزراعية والازدياد الجذري لنسبة النمو السكاني وتسارع التطور الاجتماعي بصورة عامة. وتسبب الانتقال من مرحلة الالتقاط والصيد إلى مرحلة الزراعة وتدجين الحيوانات ثورة في عالم الحضارة والاقتصاد.
    • نشوء الملاحة البحرية (منذ ما بين 45 ألف و 5 آلاف عام)
    • إختراع الكتابة (6 آلاف عام قبل الميلاد)
    • إختراع النقود المعدنية و غير الورقية (منذ ألفي عام)
    • إختراع النقود الورقية (الصين : القرن السابع الميلادي)
    • إختراع الأرقام الهندوعربية (ما بين القرن الثامن و القرن التاسع الميلادي)
    • البارود ( الصين : القرن التاسع الميلادي)
    ثم من بعد عصر النهضة الأوربية بدأت الإختراعات تتوالى بسرعة بفضل إنقشاع الظلمة المسيحية و تسامح عامة الناس مع الذكاء .. لاحظ معدل ظهور الإختراعات قبل ذلك.
    • 1440 م آلة الطباعة : يوهان جوتنبرج (ألمانيا)
    • 1590 م الميكروسكوب : جانسن (هولندا)
    • 1608 م التليسكوب : ليبرشي (هولندا)
    • 1800 م البطارية : اليساندرو فولتا (ايطاليا)
    • 1835 م التلغراف : موريس (الولايات المتحدة الامريكية)
    • 1850 م الأدوات الصحية (الحمّام)
    • 1865 م الأقفال : ييل (الولايات المتحدة الأمريكية)
    • 1862 م البلاستيك : باركس (بريطانيا)
    • 1867 م الديناميت : الفريد نوبل (السويد)
    • 1876 م التليفون : جراهام بل (الولايات المتحدة الأمريكية)
    • 1879م المصباح الكهربائي : توماس أديسون (الولايات المتحدة الأمريكية)
    • 1885 م السيارة (اول سيارة تعمل بالوقود بدلا من الدواب) : كارل بنز (ألمانيا)
    • 1896 م الراديو : ماركوني (ايطاليا)
    • 1905 م الطائرة : الإخوان رايت (الولايات المتحدة الامريكية)
    • 1916 م الدبابة : بريطانيا
    • 1926 م التليفزيون : بيرد (بريطانيا)
    • 1928 م البنسلين : الكسندر فلمنج (اسكتلندي)
    • 1957 م القمر الصناعي : الإتحاد السوفيتي
    • 1957 م الكمبيوتر الشخصي : شركة IBM (الولايات المتحدة الأمريكية)
    • 1969 م هبوط اول إنسان على سطح القمر ( المهمة أوللو – الولايات المتحدة الامريكية)
    • 1990 م الإنترنت : تيم بيرنز لي (إنجليزي)
    هذة أبرز الإخترعات طبعا و ليس كلها, و حاليا هناك آلاف براءات الإختراع تصدر سنويا في كل دولة في العالم و على الأخص في الدول المتقدمة. واضح طبعا ان التقنية هنا و التطبيقات العلمية قد سبقت الإكتشافات النظرية بآلاف السنين. و بالنسبة للعلوم النظرية فقد نشأت غالبا في رحم الفلسفة في الحضارات القديمة, و الفلسفة انجبت المنطق و الرياضيات و الفيزياء و الفلك. في بابل و مصر الفرعونية و الصين و اليونان .. بدأت المحاولات الاولى و الإرهاصات البدائية للعلم الحديث.
    (1) العالم البولندي / نيكولاس كوبرنيكوس  (1473 – 1543)
    Nicolaus Copernicus
    • مؤسس العلم الحديث
    • مؤسس علم الفلك الكلاسيكي.
    • أشهر إنجازاته : نظرية مركزية الشمس و دوران الأرض حولها.
    • أشهر كتبه : في دوران الأجرام السماوية (1543)
    نيكولاس كوبرنيكوس
    نيكولاس كوبرنيكوس
    (2) العالم الإنجليزي / إسحاق نيوتن (1642 – 1727)
    Isaac Newton
    • مؤسس علم الفيزياء الكلاسيكي و علم الميكانيكا الكلاسيكي و حساب التفاضل و التكامل
    • أشهر إنجازاته : قوانين الحركة وقانون الجذب العام
    • أشهر كتبه : الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية (1687)
    إسحاق نيوتن
    إسحاق نيوتن
    (3) العالم الفرنسي / أنطوان لافوازييه (1743 – 1794)
    Antoine-Laurent de Lavoisier
    • مؤسس علم الكيمياء الحديث
    • أشهر إنجازاته : قانون بقاء المادة و إكتشاف غاز الأوكسجين.
    • أشهر كتبه : مبادئ الكيمياء (1789)
     أنطوان لافوازييه
    أنطوان لافوازييه
    (4) العالم الإنجليزي / تشارلز داروين (1809 – 1882)
    Charles Darwin
    • مؤسس علم الأحياء الحديث
    • أشهر إنجازاته : نظرية التطور الحيوي
    • أشهر كتبه : أصل الأنواع (1859)
    تشارلز داروين
    تشارلز داروين
    (5) العالم الفرنسي / إميل دوركاييم (1858 – 1917)
    Émile Durkheim
    • مؤسس علم الإجتماع الحديث
    • أشهر إنجازاته : تأسيس منهجية مستقلة تقوم على النظرية والتجريب في آن معا.
    • أشهر كتبه : في تقسيم العمل الاجتماعي (1893) – قواعد المنهج السوسيولوجي (1895)
    إميل دوركاييم
    إميل دوركاييم
    (6) العالم النمساوي / سيجموند فرويد (1856 – 1939)
    Sigmund Freud
    • مؤسس علم النفس الحديث
    • أشهر إنجازاته : نظرية العقل واللاواعي
    • أشهر كتبه : تفسير الأحلام (1900) – مستقبل الوهم (1927) – قلق في الحضارة (1930)
    سيجموند فرويد
    سيجموند فرويد
    (7) العالم الألماني / ألبرت أينشتاين (1879 – 1955)
    Albert Einstein
    • مؤسس علم الفيزياء الحديث
    • أشهر إنجازاته : النظرية النسبية الخاصة (1905) والنظرية النسبية العامة (1916)
    • أشهر كتبه : حاز في العام 1921 على جائزة نوبل في الفيزياء عن ورقة بحثية عن التأثير الكهروضوئي ضمن ثلاثمائة ورقة علمية أخرى له في تكافؤ المادة والطاقة وميكانيكا الكم وغيرها.
    ألبرت أينشتاين
    ألبرت أينشتاين
    (8) العالم الأمريكي / إدوين هابل (1889 – 1953)
    Edwin Hubble
    • مؤسس علم الفلك الحديث
    • أشهر إنجازاته : نظرية الإنفجار الكبير (1924)
    إدوين هابل
    إدوين هابل
    في محاولة لتصور التطور العلمي النظري من وجهة نظر تاريخية يمكن للمرء أن يبدأ البحث و التعرف على هؤلاء المفاتيح الثمانية لتطور العلم. فالعلم الحديث هو ثورة في علم كلاسيكي الذي يعتبر هو أيضا ثورة في فهم موضوع العلم في فترة زمنية سابقة .. حدث هذا في الفيزياء و في الفلك و في كل علم حدثت ثورات مماثلة. مع الأخذ في الإعتبار أن كل علم كان أساسا جزئا من علم آخر قبل أن يتطور و يتضخم لدرجة أن يستقل و يصبح علما بشكل منفرد .. بنفس طريقة التكاثر الحيوي في الكائنات الحية. لذلك نجد صلة قرابة قوية بين الفيزياء و الرياضيات مثلا, و بين الفيزياء و الفلك, و الفيزياء و الكيمياء .. بينما العلاقة بين الفيزياء و الأحياء تعتبر جدا. و كل علم رئيسي يحتوي على علوم أصغر منه لم تتضخم كفاية لكي تستقل عنه بعد, فمثلا ..
    الفيزياء تتكون من خمسة فروع أساسية :
    1. الميكانيكا الكلاسيكية : قوانين نيوتن للحركة, الستاتيكا, الديناميكا, .. و غيرها.
    2. الكهرومغناطيسية : الكهروديناميكا, المغناطيسية, معادلات ماكسويل .. و غيرها.
    3. النظرية النسبية : النسبية الخاصة, النسبية العامة, معادلات المجال لاينشتاين.
    4. الديناميكا الحرارية و الميكانيكا الإحصائية : المحركات الحرارية و نظرية الحركة.
    5. ميكانيكا الكم : معادلات شرودنجر, نظرية المجال الكمي, الميكانيكا الكمية الإحصائية .. و غيرها.
    الأحياء تتكون من أربع فروع أساسية :
    1. التخلق اللاحيوي
    2. الأحياء البيئية و التطورية : و تتضمن علوم كثيرة جدا تصف العلاقات بين الكائنات الحية و حركة التجمعات الحيوية عبر المكان و الزمان .. يمكن إعتباره علم الإجتماع الحيوي.
    3. الأحياء العضوية : و تتضمن علوم كثيرة تصف كل كائن حي على حدة من ناحية تشريحية و كيف يعمل كل كائن لوحده .. و الطب (بكل فروعه) أحد تطبيقاته الأساسية.
    4. الأحياء الخلوية و الجزيئية : و تتضمن علوم كثيرة جدا تصف طبيعة عمل الخلايا و علاقتها ببعضها .. و الكيمياء الحيوية و الوراثة.
    هذا عن علمي الفيزياء و الأحياء فقط, و كل علم من هذة العلوم بلغ من الضخامة و التوسع و التعقيد ما لا يمكن إستيعابه كله بأي حال من الاحوال .. و لا حتى فرع من فروعه, و لا فرع واحد من احد فروع فروعه. و هذا لو إفترضنا جدلا أن العلماء توقفوا عن الإكتشاف و التجريب فجأة و الإنجازات العلمية تم وضع حد لها بشكل من الأشكال .. فكل ساعة أو كل دقيقة هناك عالم في مكان في العالم ينشر ورقة علمية تحوي إكتشاف جديد يمثل حجر يوضع على حجر بجوار حجر ليبني صرحا جديدا من المعرفة.
    و لا اعرف بصراحة كيف يمكن أن يتعامل الإنسان المعاصر مع هذا الكم الضخم و النوعية المعقدة من العلوم المتوسعة بشكل دائم بسرعة أكبر من التوسع الكوني. طبعا أقصى ما يستطيعه المرء هو ان يختار نقطة محددة في هذا الصرح العلمي الضخم و يحاول أن يجتازها فيتعلم كل ما انجزه العلماء من قبله .. حتى يستطيع ان ينافس بقية العلماء على إكتشاف جديد بعد ان يكون قد قضى 9876346574 عام من عمره.
    من حسن الحظ ان هناك علم جديد نسبيا معتمد على نظرية الأنظمة Systems Theory و هذا العلم يحاول وضع تصور شامل للعالم بالإعتماد على بقية العلوم طبعا, لكن بوضع منهجية معينة لفهم هذا الكم الضخم من المعاررف و المعلومات. هذا العلم يحاول تكوين هيكل عظمي صلب للعلم عموما, لكن لهذا حديث آخر ..

    إرسال تعليق